يوجين غيلفيك Eugène Guillevic قصائد ترجمها أحمد بن قريش
بواسطة admin بتاريخ 15 يوليو, 2022 في 11:03 صباح | مصنفة في نوافذ | لا تعليقات عدد المشاهدات : 198.

 

1

المرآة

منذ زمان

انتظر منك شيئا أخر

غير المصرح به

وبوصفه المحيا:

ذاك الشيء

الذي لا يناسبني

والذي يدور

خارج طاقتي

المنبثق

من بعض صهارة

بحرية

نسيناها

2

إذا سكبت الرمل

من يدي اليسرى إلى يدي اليمنى ،

بالطبع من أجل متعة

لمس الحجر المتحول إلى مسحوق ،

وأيضا وزيادة

لتجسيد الزمان

لأشعر أن الزمان

ينسكب ، يسيح

وكذلك لإرجاعه إلى الوراء

ليتنكر.

أنا أكتب قصيد مضاد للزمان

بسكب الأرمال

3

الزمان

الباب الخشبي المبتل

في الجزء الخلفي من الحديقة

الذي لم يكن يفتح.

كان يعلم الكثير

عن التلف

وحديد المفصلات

فدفعنا

في أحضان الزمان

1

LE MIROIR

Voici longtemps

Que j’attends de toi autre chose

Que ce que tu me déclares

En tant que visage :

Cette chose

Qui ne m’est rien,

Qui se tient

Hors mon pouvoir,

Émergée

de quel magma

Océanique,

Oublié.

2

Si je fais couler du sable

De ma main gauche à ma main droite,

C’est bien sûr pour le plaisir

De toucher la pierre devenue poudre,

Mais c’est aussi et davantage


Pour donner du corps au temps,

Pour ainsi sentir le temps


Couler, s’écouler

Et aussi le faire


Revenir en arrière, se renier.

En faisant glisser du sable,

3

Le temps

La porte en bois mouillé

Au fond du jardin

Qui n’ouvrait pas.

Elle en savait long

Sur les moisissures

Et le fer des gonds

 

Et nous a poussés

Dans les bras du temps.

تنويه

يوجين غيلفيك ( 1907- 1997). شاعر فرنسي من أشهر شعراء النصف الثاني للقرن العشرين. و مترجم كذلك.  نال عدة جوائز في الشعر منها: جائزة الأكاديمية الفرنسية  وجائزة الإكليل الذهبي والجائزة الوطنية الكبرى وجائزة غونكور. اشتغل طوال حياته  بين وزارتي المالية و الاقتصادية . من مؤلفاته: احداثيات؛ كرنك؛ دائرة؛ مع؛ مدينة؛ الجدران؛ من الحقل؛ إحدى وثلاثون سونيتا

 

 

 

 

اترك تعليقا