“عاشق الضاد” عبد الملك مرتاض وهويته الأدبية والنقدية / عرض :وليد بوعديلة*
بواسطة admin بتاريخ 30 نوفمبر, 2018 في 07:15 مساء | مصنفة في أخبار ثقافية | لا تعليقات عدد المشاهدات : 38.

صدر مؤخرا كتاب جديد عن دار جسور للنشر والتوزيع بالجزائر-2018، بعنوان”: عاشق الضاد،  قراءات في كتابات العلامة عبد الملك مرتاض”، حيث أعد ونسق البروفسور يوسف وغليسي مجموعة من الكتابات حول أستاذه الكاتب والناقد العربي الدكتورعبد الملك مرتاض، وجاء الكتاب في محاور مختلفة.

محاور الكتاب..

   تضمن تمحور الأول جوانب من السيرة الذاتية المرتاضية، وفيها سيرته بقلمه، مختصرا محطات حياته ومشواره العلمي…، كما نجد بعض الشهادات عنه بقلم يوسف وغليسي وقلم محمد عدلان بن جيلاني، ومراسلات بين الشيخ مرتاض ومريده وغليسي. ونقرا حوارا أدبيا ونقديا مع مرتاض و مواقفه من المناهج النقدية والنصوص الابداعية….

    وتضمن المحور الثاني مقالات نقدية عن  الأبعاد اللغوية و البلاغية في أدب مرتاض، ويقرأ القارئ مقالا للدكتور ياسين الأيوبي من الجامعة اللبنانية حول ضروب الاستمتاع اللغوي في ثلاثية الجزائر التي كتبها مرتاض، و مقالا عن اللغة الشاعرة في كتابات عبد الملك مرتاض بقلم الدكتور عبد الملك بومنجل(جامعة سطيف)، ويسهم الناقد يوسف وغليسي بمقال وسمه ب: “عبد الملك مرتاض مجددا لغويا”.

      وقد تخصص المحور الثالث بدراسة المشروع النقدي المرتاضي، وفيه دراسة للدكتور وغليسي عن فلسفة اللامنهج في فكر عبد الملك مرتاض النقدي، ودراسة الدكتور احمد يوسف(جامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان) حول السيميائيات في منجز عبد الملك مرتاض النقدي، ونجد دراسة عن جهود مرتاض في تعريف النص ومسائله كتبها  الباحث الأكاديمي المغربي فريد أمعضشو ، ويكتب الدكتور عبد الق’ادر شرشار  (جامعة وهران) عن خطاب المقدمات في المؤلفات النقدية لمرتاض.

      وجاء المحور الرابع للكتاب ليدرس الملامح الروائية عند مرتاض، حيث قرأ الباحث العربي وغليسي العوالم السردية بأبعادها التاريخية و الفنية. وحللت الدكتورة خالدية جاب الله( جامعة قسنطينة) الفضاء العجائبي في روايتي “مرايا متشظية” و” كالسراب.. و شئ آخر”،ينما قرأت الباحثة غانم رشيدة(جامعة بجاية) مسار الكتابة الروائية عند عبد الملك مرتاض.

في جمال اللغة المرتاضية..

    وقد قال الكاتب والناقد ياسين الأيوبي المدرس بالجامعة اللبنانية بعد ان توقف عن لعة مرتاض وسحرها وجمالها:” لكأن الدكتور عبد الملك مرتاض أديب عباسي أخطاه الزمن، فجاء إلى العصر الحديث، بكل محاسن النثر العربي الممتاز”، وقال الكاتب عبد الملك بومنجل عنه:” اللغة الجميلة مضمونة الحضور في جميع كتابات عبد الملك مرتاض، اما اللغة الشاعرة فهي متناثرة في مواضع متفرقة من كتاباته، ولا أظن أن النقد يخسر شيئا بهذا الجمال،…و لك أن تقرأ مقدمة كتابه نظرية النص الأدبي لترى أن التعريف العلمي لمصطلح النص قد كسب كثيرا من الخصب والإحاطة والعمق والإفاضة والدقة و الطلاقة…”

في الختام

   بعد أن أصدر الدكتور يوسف وغليسي للمكتبة النقدية و الثقافية كتبا هامة ، مثل النقد الجزائري المعاصر-2002، الشعريات والسرديات-2007،إشكالية المصطلح في الخطاب النقدي العربي الجديد-2008….يأتي هذا الكتاب فاتحا بابا من أبواب الإبداع و النقد في الثقافة الجزائرية، عبر الاقتراب من شخصية العلامة عبد الملك مرتاض.

  إن هذا الكتاب مهم جدا ، ويأتي ليكشف جوانب هامة من حياة العالم الجزائري مرتاض، كما يزيح الستار عن مميزات كثيرة لرواياته، وهو الروائي المظلوم والسارد المجهول في التاريخ المعلوم على حد تعبير معد الكتاب ومنسقه الناقد العربي يوسف وغليسي. وندعو القارئ الجزائري والعربي للإطلاع على هذا المؤلّف ليعرف  جوانب  مجهولة وخصوصيات فنية و فكرية عن  المبدع والناقد عبد الملك مرتاض .

/

* ناقد وأكاديمي من الجزائر 

اترك تعليقا