انت الان تتصفح تصنيف متعة النص

بواسطة admin بتاريخ 7 يوليو, 2020 في 09:15 صباح | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
محمد آيت علو

1- وماذا كنا نكون غير إحساس مكتهل، وتجاعيد أيام، وبقايا حرمان، وملحمة عشق خرافي، وروح يملكها النزيف، كأس مهانة، يزرعنا التيه في غياهب النسيان، ترسمنا الثانية مجرد إطار لصورة إنسان، نحن الذين كنا ننتظر طيفا يخيط خرق الحال، يبددنا ويرشح قلبنا بفاتحة السؤال، من قال بأن العيون تدري سرالبكاء؟ من قال إن تلك العيون سترسم [...]

بواسطة admin بتاريخ 6 يونيو, 2020 في 07:37 مساء | مصنفة في أخبار ثقافية, متعة النص | مع لا تعليقات
فضيلة بهيليل 1

يقولون “الأخوال عزوة وسند يشد بهم الظهر لمواجهة الزمن”، الخال هو ذلك الشخص الذي حين تحزن تلجأ إليه، تحكي له، فتجده يمحو كل ذلك الحزن ليطبع على خدك ابتسامة.  الخال هو أول شخص تفكر به حين تواجه مشكلة و أول شخص تفكر بالاتصال به حين يعتريك فرح غامر، فيشاركك الفرح هو وأولاده أيضا، تتصل به [...]

بواسطة admin بتاريخ 26 مايو, 2020 في 12:22 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
مادونا عسكر

مضت وفي داخلها شوق لملاقاة ذاتها بعيداً عن الضّجيج المعتاد، علّها تجد مدينة أو قرية أو غابة أو حتّى كهفاً لم يطأه أحد. قيل لها إنّ في الأماكن المهجورة سكون الحكماء وصمت العارفين وحرّية الرّؤية. لم تحمل معها سوى لوحة قديمة، كانت قد احتفظت بها رغماً عنها، تجسّد امرأة واقفة على صخرة عالية، تحمل على [...]

بواسطة admin بتاريخ 24 مارس, 2020 في 03:12 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
نجاة الزباير

القرية نائمة في انثيالات الغيم و السهاد يأسر هذا الهوى يغسل سيقانه في نهر الوهم. 1 كانت أرضي بلون الخزامى تدفقتْ من أنفاسك جلستُ بين سيقانها كيف أواري ظني وهسيس جهاتك يجر خطاي؟ 2 سمائي حبلى بالبوح وأنين الماء يجمع شتاتي كيف أقاوم عتمة رؤاي ؟ وأنا غريبة يأسر الغياب معناي. 3 ما زلت أمشي… [...]

بواسطة admin بتاريخ 22 فبراير, 2020 في 02:54 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
السعيد مرابطي

الكلبُ رهنَ كثِيف ضبَاب  يُحملقُ ..ثم يمتَعِض. الظَّهيرَة مُبللةً تُـشنِّجُ المارّة. الفرَاشاتُ احتَرقت..لمْ تنجُ من شَرر                        أَواخرَ نَهارَاتِ صَيفٍ أحْمر.. ! يـَا  لِتـوَهان حَديقـتِي شَمسٌ جَـذلَى وسمَاءٌ رهينةٌ  تُهددُ بالاختِناقْ. خِـذلانُُ بادٍ في أفقٍِ باردٍ تحْت عضّاتِ ضَبَاب. علَى أرضِ الحَديد والبأسِ الشّديد،  ينهالُ جُمودُُ حيثُ الظّهيرة في ارتيَاب. الآن..كـخَرْدلٍ مُصفرٍّ تتناسَل الأوْراقُ إلِى [...]

بواسطة admin بتاريخ 26 ديسمبر, 2019 في 06:39 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
توقيع

  في بدايات السطر المُنسل من خيوط الصمت كرها ، تَعَمَدْتُ إخضاع  أناملي لتجربة الإختباء من الوقائع، منحت النقاط حق التجول فوق سماء العبور المحظور ، سمحت لحروف الجر  بممارسة الصيد العشوائي في المناطق النازفة من وجعي . تغاظيتُ عن إمساك أدوات العطف لسانها عن كل مغضوب عنه، ومنعطفٍ عن وصف الضمير . إنحنيت مرغمة [...]

بواسطة admin بتاريخ 9 نوفمبر, 2019 في 07:44 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
وليد بوعديلة

مدخل: هي طفلة صغيرة،اسمها ملاك،فقدت كامل عائلتها في انفجار للغاز،فاحترق المنزل،وتوفى الأب،ثم الأم،ثم الأخوان الصغيران،لم تفرح عائلة لكحل بمدينة عزابة (سكيكدة،الجزائر)بنجاح ملاك في امتحان الانتقال لمستوى الاكمالي،بل الموت كان الأسرع ليكتب زمنه،وعانت الصغيرة في المستشفى،ثم جاءت عملية تضامنية كبيرة،بمدينة عزابة،وكل المدن الجزائرية،بمشاركة كل تقنيات الاعلام والاتصال،وبتحرك الجمعيات الخيرية ، لجمع مالي كبير،لعلاج ملاك خارج الوطن. [...]

بواسطة admin بتاريخ 16 أغسطس, 2019 في 08:36 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
إبراهيم أمين مؤمن

تعالتْ صرخات أمه فاطمة بنت الحق ، أسرع إليها ولدها أحمد فتفجع لصراغها وارتعد رغم ارتفاع درجة حرارة الجو ، فوجدها تتألم كثيراً، فقال لها مالكِ يا أمى ؟، فقالتْ كادتْ أفعال الخلْق تشقُّ رأسي يا ولدى . وبمجرد أنْ انتهتْ من كلمتها فتكتْ بها غيبوبة السكر ففقدتْ الوعى. وما غيبوبة السكر التى تعانيها إلا [...]

بواسطة admin بتاريخ 4 أغسطس, 2019 في 05:07 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
علي قوادري

في ذلك اللقاء.. هم لا يذكرون أني كنت معهم، يثرثرون ويتجادلون.. لكني كنت وحيدا.. هم لايذكرون.. أن أول سيجارة أحرقتها كانت معهم، وأول كأس من حزن كان معهم.. حتى النادل الأعرج لما قدم الطلبات لم يرني.. أقسم كنت وحيدا وأنا معهم.. كنت أجمع سحب الدخان وأشكل لوحة سريالية.. (نصف رجل قوي يحمله طفل شقي.. لم [...]

بواسطة admin بتاريخ 11 يوليو, 2019 في 01:43 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
مادونا عسكر

-1- بالأمسِ لمّا سافر إلى مآله وانتهى نما في لهيب الدّائرة واختفى خلف ستائر النّبوّة المنسيّة بالأمسِ المشرفِ على أكمَة مجهولة زرع في الدّهر دهراً ومضى تبخّرَ كما الأبصار عند خواتمها كما الرّحيل عند حلول المجيء لا يعلم الأنبياء أنّهم قوافل النّور المتمدّدة في رحاب الشّوك النّديّ إلّا عندما تهوي الكتب وتذوي اللّغة في إشراقة [...]