انت الان تتصفح تصنيف متعة النص

بواسطة admin بتاريخ 21 يونيو, 2019 في 08:59 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
آمال عواد رضوان

أَيَا قَزَحِيَّ الْهَوَى هذِي الْعَوَالِمُ الْحَالِكَةْ مَا أَرْهَبَها بِمِلْءِ مَرَايَاهَا الْكَالِحَةْ لَمَّا تَزَلْ طَاعِنَةً فِي الْمَجْهُول تَتَمَزَّقُ وَبَاءً.. تَتَفَتَّتُ مَجَاعَةْ وَهَاءَنَذَا الْغَرِيبُ الْمَحْمُومُ بِالتَّمَنِّي يَمْلَؤُنِي الْحُزْنُ.. يَسْكُنُنِي الْحَنِينُ أَتَحَسَّسُ أَنْفَاسَ نَايٍ تَحُفُّنِي تَتَغَلْغَلُ بِأَنْفَاسِي.. تُنَاغِي أَغْلَالِي حَتَّامَ أُكَابِرُ حُطَامِي وَالتَّجَنِّي؟ أَنَّى لِي أَرَانِي إِنْسَانًا .. مَشْحُونًا بِالْحَيَاةْ؟ *** أَيَا فَزَّاعَ النُّورِ يَا مَنْ تَتَرَصَّدُ سُبُلِي.. [...]

بواسطة admin بتاريخ 21 يونيو, 2019 في 07:42 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
إبراهيم مشارة

وقع هذا الحادث الذي أروي وقائعه  يوم الخميس 15مارس من عام  2018وبين يدي الآن الوصفة الطبية وصور الأشعة  أتأملها وكأن الحادث وقع بالأمس مر عام كامل على الحادث الذي أروي تفاصيله الآن لأول مرة ، فقد كنت أمشي صبيحة ذاك اليوم على رصيف المشاة  المواجه للبحر في مدينة الجزائر ، كان الوقت صباحا أظنها الثامنة [...]

بواسطة admin بتاريخ 2 يونيو, 2019 في 12:11 صباح | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
فضيلة بهيليل 1

نأتي إلى هذه الدنيا بأحلام كبيرة، نسير نحوها بخطى تحمل كل الفرح. قد نتعثر، نسقط، يعترض طريقنا الوهن، لكن نعود من جديد بعزيمة أكبر، وأحلام أجمل. نتخلى في كل مرة عن شيء جميل فينا،  نهدم قاعدة أو نُسقط جدارا كان في البدء يحمينا. قد نغرد خارج السرب فقط لأننا رأيناه حلا أقرب لوصولنا الهدف. نتجاهل [...]

بواسطة admin بتاريخ 2 يونيو, 2019 في 12:56 صباح | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
سميرة بولمية

قالوا قريبا سيفرح قلب ” اللات ” .. وستشرق شمس غبغب الخيرات .. و ستتدفق أنهار الهدايا و القرابين و العطايا، وستحل بركة لحوم الأرجاس.. وستتعفن كمثرى الكلام في غياهب الصمت وستكسر الأجبنة سيوفها في ساحة بيعة العراء ..  وقالوا .. ألجمنا حناجر الأحرار، وأغلقنا أبواب الأرض في وجه السماء، و شمعنا ممرات البشائر والمسرات، [...]

بواسطة admin بتاريخ 14 أبريل, 2019 في 11:55 صباح | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
عواد رضوان وفتحية عصفور

A Legend Of Anguish By: Amal Awad – Radwan-(Palestine) Translated by: Fathia Asfour Palestinian poet & tranlator A child You inflitrated into the wilds of my darkness at a time when the scorpions of my rashness were growing between your footsteps  and spinning with the lashes of your letters a silk of passion… from the [...]

بواسطة admin بتاريخ 29 مارس, 2019 في 08:31 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
فاطمة بريهوم

لم يعد أحد في المدينة يستغرب أمر المرأتين اللتين في غفلة من القانون والأعين التي لم تُفقأ رغم ما رأت من أعاجيب ممّا يدور في الشوارع الضيّقة، وخلف النوافذ المواربة، تصادقتا لتضربا كلّ الإستفهامات و المستويات بفردة اللامبالاة؟ فحفيظة الشرطية يعرفونها من سنوات ، تسيّر حركة المرور ، تعاقب هذا و تحي ذاك وتشتم الذين [...]

بواسطة admin بتاريخ 12 مارس, 2019 في 01:28 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
رتيبة-كحلان

كلما تقدمنا أكثر تعاظمت حاجتنا إلى أن نتعلم المزيد عن كيفية أن نحب الآخر، في حين يعلمنا الزمن كيف نستمر. كثير من التكنولوجيا .. قليل من المبالاة ربما لست الوحيدة التي عبرتها حالات التخبط ثم التقبل ثم التعود التي رافقت كل التغيرات التي عرفتها حياتنا في أدق تفاصيلها، وصرت كأي فرد عاقل يسعى لتعلم المزيد [...]

بواسطة admin بتاريخ 18 فبراير, 2019 في 08:33 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
روز اليوسف شعبان

  مهداة إلى الشاعر الكبير عزالدين المناصرة  جفرا ! أيُّ حلمٍ جميلٍ يدغدغ عينيَّ تتراقصُ فيهما قوافلُ النحلِ تعانقُ الزهرَ وتسكبُهُ شهدا على شفتيَّ جفرا الكحيلةُ ترابُ الارض ملمسُها سنابلٌ من القمح تحزم الفراشَ وسائدَ في راحتيّ كيف جئتني جفرا بعد الغياب؟ كيف اخترقت أسوار الحديد واجتزت أبراجَ الغمام؟ أيُّ حلمٍ شهيٍّ حطّكِ في ناظريَّ [...]

بواسطة admin بتاريخ 18 فبراير, 2019 في 07:36 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
ابراهيم أمين مومن

سِرنا على الدرب أُضئ لكَ نورًا ملائكيّاً ينمو بين عينيك شموسًا تتلألأ، فاسدلتَ شيطان أجفانك ، فسيقتْ إلىّ شياطين الظلام . ولقد عبّدتُ لك دربك ، تنمو بين خطواتك أزاهير عطرة ، تربتها حصباء من اللؤلؤ ، تُروى من أنهار عذب سلسبيل . كلما مشيتُ.. طرق أذنيْك خرير ماء عندليبي ، فأدميتْ قدمى بالأشواك ، [...]

بواسطة admin بتاريخ 18 يناير, 2019 في 07:44 مساء | مصنفة في متعة النص | مع لا تعليقات
فضيلة بهيليل

منذ سنوات أتنقل عبر الحافلة، لا أهتم كثيرا للركاب ولا إلى السائق، دوما تأخذ النافذة المساحة الأكبر من اهتماماتي فأختار بعناية مقعدا مجاورا لها. أغوص بأعماق السحب التي تركض بسرعة الرياح شتاء..وبزرقة السماء الصافية صيفا..دوما هناك رغبة جميلة تجتاحني كلما تخيلتني أركض بتلك المساحات التي تطويها الحافلة على عجل..فلا تمنحني فرصة اقتناص صور لي بها. [...]