نص ومسافة جديدة: / محمد آيت علو *
بواسطة admin بتاريخ 14 أغسطس, 2020 في 01:15 مساء | مصنفة في متعة النص | لا تعليقات عدد المشاهدات : 78.

مهداة إلى: لوركا الأندلسية 

1-

                    وأنطلقُ إلى الشوارع…صوت حبيبتي الصغيرة يملأ كياني، والرذاذ يغسلُ هموم القلب. وما تزال الأرضُ الطيبةُ تحتضنُ مطر القلب ومطر السماء، مزيجاً واحداً يجسدُ حقولً اللهفة، ويرسمُ تفاصيلنا الصغيرة، ويعلنُ إصراره على أن نفتح في جدران الحزن كوةً للفرح والغبطة.

تعبثُ الريحُ بخصلات شعرك قبل أن يداهمك الصلعُ، وتلهو بمزق ثوبك ولا تعيرُ لشيء اهتماما.

-2-

                       تستلهمُ من الضمير صلابتهُ، ومن الحفيف موسيقاه…وتسرحُ في الحقول كنسمة صيف رطب طبيعة داخل طبيعة. ثم تحاولُ كما الغجرية أن تسابق الريح، وهي تقترب من الشاطئ ذي الرمال الذهبية، كانت أمواج البحر حين ذاك ترتطم فترسل رذاذها المتناثر على وجهها، مدت ببصرها إلى زرقة البحر وصفاء السماء وهمت وحاولت أن تنسج منها شيئاً للذكرى، ثم تنهدت وأخرجت زفرة طويلة من صدرها المتعب، وانسكبت دمعة من مقلتها وهي تنظر إلى المدى البعيد. أسرعت اللحظات وأخذت الشمس تودع المكان وتعانق موج البحر المتلاطم وقرصها يختفي شيئا فشيئا. لم تكن تعلم إلى أين ستقودها قدماها، نظرت لمغيب الشمس الذي عكس لوناً قرمزياً على صفحات موج البحر الثائر، لكن الأحلام  صارت ممزقة.

تجلسُ على رابية بكر…تسرح في الأفق البعيد الممتد أمامك كلوحة عشق خرافية، تتذكر وجه حبيبتك الغجرية الذي يتورَّدُ توقا لقبلة بريئة تطبعها على الخد، ولكلمة ريفية بكر طافحة تصبُّ بجديلتها المجنونة وعند الغروب وبعد أن يرتفع دخان المواقد في قريتك…تعودُ إلى حضن أمك الدافء…وتنام. 

3-

             تحلمُ بأنك طائرٌ من البرق يبلل الندى جناحيه، ويوجه وجهه إلى حبات المطر متى يشاء، الحقولُ بحارٌ من سنابل ذهبية تتمايلُ كقامات الصبايا، وأغنيات الأطفال الذاهبين إلى مدارسهم تنسجُ للصبح سمفونية تتأَرْجَحُ على أهداب الأفق. وأنت وأترابكَ تملأون الكون ضجيجاً، فترقصُ أغصانُ الأشجار فرحاً واحتفاءً بالطفولة والنقاء، وتنبه للعراجين الحالمة في أحضان النخيل، بالخطوات المفعمة بالحياة والأمل…والنسيم قد طوى فراشه بعد أن صحا، والحب يكحل عيوننا، ويمطرنا ويغطي الأفق سعادة غبطة وهناء، والليلُ يعطرُ بقصائده أحلامنا الغر، لكن، أكانَ الحلم علامة لواقع مزعج مرير؟ تفيقُ من نومك، تتململُ تفتحُ عينيك تتأملُ حولك، كلُّ شيء عادَ قاتماً كما كان. فديدنُ التعلق بالآخرينَ الفراق، ولكل شيء نهاية.

كمن هوى من السماء السابعة، أحلامُكَ الورديةَ تحطمت نُتَفاً على صخرة اللحظة المثقلة بالفواجع والأحزان والمواجع…ثم عليك أن تنتعلَ حذاءَك وتبدأ يوماً ثقيلاً غامضاً.

الهواءُ فاسدٌ..وداخلُك يهرب منكَ إلى حيث لا تعلم ولا تريد،. وحبيبتك مثقلة بالمواجع تحمل في قلبها جُرْحاً وفي نَبْضها زُجاجاً مَكْسُوراً مُهشَّماً….وأنت لاتملكُ إلاَّ كَلمَةً رقيقةً حانية، تُقدّمُها جُرعَةً مؤقَّتَةً تُجفّفُ دَمْعَهَا وتُسَاعدُهَا على الوُقُوف ولَوْ إلى حين.

4-

                    يَنقُرُ المطرُ زُجاجَ النَّافذَة….كعصفورة بريَة…يرقُصُ قلبكَ للمفاجأة المفرحة…تركضُ إلى النافذة..تشرعُها للمطر..تطلُّ بوجهكَ وتُفردهُ شراعاً ضاحكاً للريح…يُهاجمُكَ البردُ ثم الطين يحط على وجهك ويديك، تدركُ أن المطرَ سُلبَ نَقاؤه..تقفلُ نافذتك وتعود..صوت حبيبتك يأتي رقيقاً وراقصاً هذه المرة فرحاً بالمطر الذي رأت فيه ما لم تراه..وما لم يره الآخرون، تقول كم أتمنى أن أسير معك في الشوارع نفرد وجهينا للرذاذ، ونشرع قلبينا للحب، ونفتح في جدار الحزن كوة للفرح، ونطهر بالحب ساعة الوداع، فغداً كل منا سيذهبُ عنوةً مع الريح، غداً كلٌّ منا سيذهبُ إلى حال سبيله، فلنطهر بالحب ساعة الوداع.

 

 

 

 * شاعر وباحث من المغرب 

             

اترك تعليقا