الباحثون الجزائريون ودراسة اللغة و اللسانيات/ د وليد بوعديلة *
بواسطة admin بتاريخ 4 سبتمبر, 2018 في 06:39 مساء | مصنفة في حفريات | لا تعليقات عدد المشاهدات : 75.

عندما نعود إلى التاريخ الثقافي والعلمي للجزائر، ونفتح صفحات البحث في اللغة العربية و الدراسات اللسانية نجد الكثير من الأسماء التي خدمت لغة القرآن الكريم وأنجزت الدراسات القيمة في مجال البحث اللساني، ويأتي اسم الأستاذ المحترم عبد الرزاق هنداي ضمن قائمة أعلام الجزائر الخالدة في سجلات الجامعة الجزائرية.

     ولقد توفي الباحث و هو في العقد الرابع من العمر، بعد مشوار حافل من المنجزات العلمية والجهد الإداري في جامعة سكيكدة، فلقد كان رئيسا لقسم اللغة العربية وآدابها،كما أشرف على بعض الملتقيات العلمية الوطنية والدولية، وقد كان الدكتور صالح بلعيد رئيس المجلس الأعلى للغة العربية مشرفا على أطروحة الدكتوراه التي كان الباحث هنداي ينجزها بجامعة الجزائر، وهي موسومة ب:”آثار الدرس اللساني في تفعيل الدرس اللغوي العربي-دراسة ميدانية في الجامعة الجزائرية-“(2012-2013).فما هي أهم القضايا التي تناولها الفقيد؟

الجهود العربية في اللسانيات..

تميز الباحث الجامعي ابن مدينة السبت بولاية سكيكدة بتعمقه المعرفي في الدراسات اللغوية، مع الاهتمام بكل ما يتعلق  باللسانيات المعرفية والبحث التربوي والبيداغوجي وبقضايا التعليمية، كما انه يهتم باللسانيات الاجتماعية، وفي أطروحته الجامعية تناول الجهود العربية في تدريس اللسانيات ،فقدم-في البدء- مفهوم اللسانيات وأبعادها،و ملامح الحضور اللغوي العربي، وكشف الضعف اللغوي وصراع اللهجات، ثم قرأ مسائل التجديد الاصطلاحي اللساني، من حيث اعتماد المصطلح ومشكاته وقطاعاته في اللسان العربي.

   ولقد أفادنا الأستاذ عندما ذكر المقاربات المعتمدة في تعليمية اللغة، وتناول طبيعة وآليات تدريس اللغة العربية واللسانيات في الجزائر وفي الدول العربية، والطرق المعتمدة في الجامعات، مثل الطريقة الاستقرائية ،الطريقة القياسية ، طريقة المناقشة الاجتماعية ،الطريقة الاستكشافية.

    وبلغة علمية تمزج الدقة والتحليل العميق عاد إلى تاريخ تدريس اللغة العربية في الجزائر، يقول عن اللغة العربية:”احتضنتها الجزائر و تبنتها الجزائر،و قبلتها بكل صدق و إخلاص كلغة رسمية وأثرت من خلالها الثقافة العربية الإسلامية بإنتاج علي وثقافي وأدبي عظيم”(ص88). و  كشف الكاتب هنداي الإسهام العثماني في تعليم اللغة العربية في المؤسسات التعليمية المختلفة مثل المدارس و الزوايا و المساجد و غيرها،في القرن الرابع عشر و ما بعده، معتمدا الكثير من الكتب التاريخية المتخصصة مثل كتاب أبي القاسم سعد اله”تاريخ الجزائر الثقافي”.

    وعندما عادت الدراسة إلى الفترة الاستعمارية وكشفت القيود الكثيرة التي فرضها المستدمر الفرنسي على التعليم بعامة و على اللغة العربية بخاصة،يقول الدكتور هنداي:”إن سعي المستعمر لفرنسة المجتمع الجزائري كان هدفا ووسيلة في نفس الوقت، فهو وسيلة لضرب اللغة العربية وإضعافها والقضاء عليها، وهو هدف هام لتحقيق الاحتواء الحضاري وهدم العقول والأفكار وتبديد الفضاء الثقافي لمرجعية الأمة الجزائرية”(ص95).

   ويمكن للقارئ أن يقرأ مباحث عن ممارسات محاربة التعليم العربي وعزل الجزائر عن العالم العربي الإسلامي، بالقوانين و فرض التعليم الفرنسي، وطرق استعمارية متعددة في إطار الحرب الثقافية الحضارية ضد المجتمع الجزائري.

تدريس العربية عدنا..

وبحدث الأستاذ عبد الرزاق هنداي ( يدعى هشام في عائلته و دشرته) مسالة تدريس العربية في الجزائر بعد الاستقلال في المؤسسات غير النظامية وجهود المجامع والمعاهد اللغوية، فتوقف عند طريقة الشيوخ في تعليم القرآن الكريم والعلوم اللغوية، ثم عند تعليم اللغة العربية في الجامعة و ما في الطرق المعتمدة من  سلبيات وعيوب.

     و اقترب الدارس اللساني من الوضع اللغوية الجزائري وتنوعه، واعترف بدور الوعي السياسي والاجتماعي في تحقيق الإصلاحات وتجسيدها، وتعديلها عند الضرورة، وهنا نلفت انتباه المسؤولين في وزارة التربية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي لأهمية هذه الدراسة الأكاديمية، وندعوهم للإطلاع عليها لتجاوز الخلل في تدرسي اللغة و الكثير من المسائل التربوية والعلمية في المنهاج.

 وأحال الدكتور هنداي من يقرأ رسالته إلى مجهود العالم اللساني الجزائري الكبير عبد الرحمان الحاج صالح وكتابه” بحوث ودراسات في اللسانيات العربية،2007)، وأشار إلى دور المختبر اللغوي في تدريس العربية وفوائده الكثيرة للطلبة والباحثين، ومع هذا ما تزال الكثير من أقسام اللغة العربية في جامعاتنا لا تعتمد المختبرات و أجهزتها الصوتية في التدريس، وتكتفي بالقاعات الكلاسيية فقط؟؟

     كما لفت هذا الأستاذ الجامعي -الذي كان نشيطا ومحبا لمهنته و مساعدا لكل من يقصده من الطلبة و الزملاء- انتباه الباحثين لقضايا كثيرة مثل الترجمة الآلية والتعريب و إشكالية المصطلح… و أشار لأهمية الحاسوب في تطوير اللغة العربية،و  الدور الكبير للألعاب ، لأنها جذابة ومثيرة تتميز بالدافعية على حد تعبيره.

الدراسة اللسانية في الجزائر..

لقد حاولت الدراسة التي أنجزها الأستاذ عبد الرزاق هنداي تقديم أهم محطات ظهور البحث اللساني في الجزائر، من خلال أبحاث الدكتور الحاج صالح و من خلال الأعمال التي قدمت في الندوات، الملتقيات، المجلات… وكذلك دور أقسام اللغة العربية وفتح تخصصات اللسانيات العامة عبر الجامعات الجزائرية…

     ويحيلنا لموضوع هام في البحث اللغوي يميز الباحثين الجزائريين، يقول:” إن قصور الكثير من الباحثين في اللغة والأدب عن امتلاك ناصية اللغات الأجنبية في الجزائر أحدث عندهم ضررا نتيجة جهلهم المفاهيم الأساسية للسانيات بلغتها الأصلية ما جعل هؤلاء يصدرون أحكاما قاسية عليه… وهناك فريق آخر اطلع على اللغات الأجنبية، ولكنهم لم يطلعوا على التراث العربي القديم، فحاربوا كل ما هو قديم، واتوا بمفاهيم ومقاييس غربية أرادوا تطبيقها على اللغة العربية”.)ص150)

     وانصرف أستاذنا- رحمه الله وغفر له وأدخله الجنة- لدراسة المحتوى التعليمي للسانيات في الجامعة الجزائرية وما يتعلق به من مسائل وأنشطة ووسائل وعقبات…بالإضافة إلى الجانب الهام في الأطروحة وهو العمل الميداني عبر مجموعة من الجامعات في الشرق الجزائري لكشف الحقائق التعليمية التقاطعية بين اللسانيات واللغة العربية  لقد أنجز الباحث استبيانا بأسئلة هامة عميقة حول التكوين اللغوي العربي والأجنبي للطلبة من الثانوية للجامعة،  وحول جوانب أخرى تهم كثيرا العاملين في الميدان التربوي والتعليمي للغة، كما قدم الأرقام و لتحاليل .

في الختام..

توصل الدكتور هنداي لنتائج هامة في دراسته، وعلى كل مهتم الإطلاع عليها، ومنها ننقل قول الأستالذ:” من الضروري أن نأخذ طرائق التدريس بالأساليب الحديثة من تعليم ذاتي وتعليم مستمر وتعليم مبرمج، وأن تكون الدراسة في الفصل جسرا يعبر عليه الطالب إلى الحافل العلمية، كما ينبغي أن يكون من الاتجاهات الأصلية تمكين الطالب من الاستخدام الإيجابي لوسائل الاتصال في الدراسة اللغوية…”(ص433)

     لقد وجدنا عمل الأستاذ  عبد الرزاق هنداي محترما في تخصصه، معتمدا المصادر التراثية والمراجع الحديثة العميقة، مع المجلات والكتب المترجمة وباللغة الفرنسية و الانجليزية.

     لقد توفي الأستاذ بعد مرض ألمّ به  في شهر جويلية سنة 2013، في نهاية موسم جامعي، أدى فيه الواجب المهني والعلمي، وعلّم مبادئ اللغة العربية و الدراسات اللسانية لطلبته، ولم يكن الكثير من الزملاء يدرون مرضه ، وقد خرجت كل بلدية السبت بسكيكدة في جنازته، وحضر الزملاء والطلبة،كما حضرت إطارات جامعته وزملاءه من مختلف الجامعات، فقد كان طيبا،متواضعا، خلوقا،وفيا،محسنا، يشهد له الجميع بحرصه على الوقوف إلى جانب من يطلب العون و تفريج كرب الناس…

ونأمل لأن تبادر جامعة سكيكدة برئاسة الدكتور الفاضل سليم حداد لكي تسمّي أحد فضاءاتها العلمية باسمه، أو أن تجسد  تقليدا عالميا وهو إطلاق أسماء العلماء والأساتذة الراحلين على  الدفعات المتخرجة وتكريم أهلهم اعترافا بالجميل ، ولتكن البداية مع الفقيد  المرحوم الباحث هنداي، كما نأمل أن تبادر الجامعة بطبع أطروحة الدكتوراه، أو ينجز هذا العمل المجلس الأعلى للغة العربية برئاسة الدكتور الفاضل صالح بلعيد ،فنشر الدراسة يعمم فوائدها العلمية و التربوية.

 

/

 

* ناقد وأكاديمي من الجزائر 

 

اترك تعليقا